الدبس منبع الشفاء

توجد له خصوصية بناءة الدم، كما أنه مؤثر للغاية على المعدة والأمعاء والكلى، وكذلك يقوم بتنمية الذكاء وتعديل ضغط الدم...

توجد له خصوصية بناءة الدم، كما أنه مؤثر للغاية على المعدة والأمعاء والكلى، وكذلك يقوم بتنمية الذكاء وتعديل ضغط الدم...

يتم انتاج الدبس الذي هو شروب مكثف حلو خاص بالأناضول، بسحق فواكه حلوة من مثل العنب والتين والتمور والخرنوب أو الفواكه التوت وغليانها، والدبس المنتج من التمر  والخرنوب والعنب حلو للغاية. يتحول سكر الفواكه الذي هو في داخل عصير الفواكه المقطوع في أثناء عملية الغليان الى كراميل وهو يعطي الدبس لونه الداكن واتساقه. الامر المهم عندما يغلي الدبس هو غليانه مرة واحدة فقط. كثرة غليان الدبس تؤدي الى الفقدان المعدني وذلك يفسد جودة الدبس. وكذا سكر الفواكه المتحول الى الكراميل تحولاً مفرطاً يضر بصحة الانسان فضلاً عن أن يكون له فائدة. ولذلك عملية الغليان هي أهم مراحل انتاج الدبس. حينما بدأت رائحة الخليط بالانتشار عند غليانه هذا يعني أنه قد بدأ بالاتساق. يمكن انتاج الدبس في عصرنا الراهن مع التكنولوجيا المتطورة في درجة الحرارة المنخفضة وفي بيئة التفريغ العالي بكل سهولة وبشكل صحي. كما يمكن انتاج الدبس فاتح اللون أيضاً في أوساط مصنعية بدرجة الحرارة المنخفضة ومع التفريغ العالي، ويسمى هذا النوع من الدبس بالدبس الحلو-السيال. وأما الدبس المسمى بــــ"جونبالي" فيحصل عليه بتبخير عصير الفواكه في آوان واسعة تحت أشعة الشمس. يحصل على الدبس الصلب عندما تضاف الخميرة الى الدبس الحلو-السيال وتشريبه الهواء. على الرغم من اختلاف قيم الدبس الغذائية حسب الفواكه المستخدمة، فهي مصدر جيد للطاقة بسبب محتوواه الكربوهيدراتي. كما أن الدبس معروف بأنه دواء مفيد بسبب احتوائه على فيتامينات ب1 وب2 وأنواع مختلفة من مواد معدنية. يختلط بالدم بكل سهولة من دون الحاجة الى التفتيت في الجهاز الهضمي فلذلك أن ميزته البناء للدم هي في المرتبة الاولى فيما بين ميزاته الاكثر معرفة.